التخطي إلى المحتوى

يبحث الكثير من المسلمون عن علامات ليلة القدر خاصة بعد حلول العشر الأواخر من شهر رمضان، حيث أنه كما نعرف أن ليلة القدر هي ليلة مباركة تتنزل فيها الروح “سيدنا جبريل” والملائكة اتنشر في الأرض الرحمة والمغفرة والسماحة، ومن خلال هذا المقال سنتعرف على موعد ليلة القدر وأبرز علامتها، وكذلك أدعية ليلة القدر الواردة بالسنة النبوية.

متى موعد ليلة القدر

وكما نعرف فأن موعد ليلة القدر في مصر والسعودية وكافة الأرجاء يكون في العشر الأواخر من رمضان، ومن المرجح أن تكون في أحدى الليالي الوترية “الفردية”، والأرجح أنها تكون في يوم 27 من شهر رمضان، حيث اختلف العلماء في تحديد توقيت ليلة القدر المباركة.

علامات ليلة القدر
علامات ليلة القدر

علامات ليلة القدر

ولعل من أبرز علامات ليلة القدر :

  1. يشعر المؤمن بانشراح الصدر والطمأنينة.
  2. سكون الرياح.
  3. الشمس تطلع في صبيحتها من غير شعاع، حيث قال الصادق الأمين:””أنها تطلع يومئذٍ لا شعاع لها “.
  4. قوة النور والإضاءة في تلك الليلة.

 

الحكمة الإلهية من إخفاء موعد ليلة القدر عن البشر

أن لله تعالى حكمتين وراء إخفائها، وهما:

  1. أن يكثر الناس من الأعمال الصالحة ليتقربوا لربهم.
  2. أن يتبين الجاد في طلبها، حيث إنها لو كانت ليلة معينة لم يجد الناس إلا في تلك الليلة.

أدعية ليلة القدر مكتوبة من السنة النبوية

والكل يبحث عن دعاء ليلة القدر الذي كان يدعي به نبينا الحبيب، وسنضع بين أيديكم أدعية ليلة القدر 2018 من السنة :

علامات ليلة القدر
علامات ليلة القدر

 اللهم اِهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولّنا فيمن توليت، وبارك لنا فيما أعطيت، وقِنا برحمتك واصرف عنّا شرَّ ما قضيت، إنك تقضي ولا يُقضَى عليك، إنه لا يذِلُّ من واليت، ولا يعِزُّ من عاديت، تباركت ربنا وتعاليت، نستغفرك اللهم من جميع الذنوب والخطايا ونتوب إليك، ونؤمن بك ونتوكلُ عليك، اللهم أنت الغنيُّ ونحن الفقراء اليك، وأنت القويُّ ونحن الضعفاء اليك، اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّا يا كريم.

• يا إِله العالمين، يا مُجيبَ دعوة المضطرين، يا من لا يزداد على السؤال إلا كرمًا وجودًا، وعلى كثرة الإلحاح إلا تفضُّلًا وإحسانًا، نسألك مسألة المساكين، ونبتهل إليك يا ربَّنا ابتهال الخاضع المُذنِب الذليل، ندعوك دُعاء من خضعت لك رقبته وذلَّ لك جسمه، ورغم لك أنفه، وفاضت لك عيناه، يا من يُجيب المضطر إذا دعاه، ويكشف السوء عمَّن ناداه، اللهم هؤلاء عبادك، قد نصبوا وجوههم إليك، ورفعوا أكُفَّ الضراعة إليك، في هذه الليلة المباركة، اللهم فأعطهم سؤالَهم، ولا تُخيّب رجاءنا ورجاءهم، ولا تردَّنا خائبين برحمتك يا أرحم الراحمين.

• اللهم إنَّا نسألك في هذا المقام المبارك، وفي هذه الليلة المباركة أن تكتبنا من عُتقائك من النار، اللهم اعتق رقابَنا ورقابَ آبائنا وأمهاتنا وسائر قراباتنا من النار، يا عزيز يا غفّار.

• اللهم اجعلنا ممَّن قبلت صيامه وقيامه، وغفرت له زلّاته وآثامه، وأمَّنْته الروع يوم القيامة، وحرَّمت على النار جسده وعظامه، برحمتك يا أرحم الراحمين.

• اللَّهُمَّ لاَ تَدَعْ لَنا ذَنْبًا إِلاَّ غَفَرْتَهُ، وَلاَ هَمًّا إِلاَّ فَرَّجْتَهُ، وَلاَ كَرْبًا إِلاَّ نَفَّسْتَهُ، وَلاَ مَيْتًا إِلاَّ رَحِمْتَهُ، وَلاَ مَرِيضًا إِلاَّ شَفَيْتَهُ، وَلاَ دَيْنًا إِلاَّ قَضَيْتَهُ، وَلاَ غَائِبًا إِلاَّ حَفِظْتَهُ وَرَدَدْتَّه، وَلاَ مُجَاهِدًا فِي سَبِيلِكَ إِلاَّ نَصَرْتَهُ، وَلاَ عَدُوًّا إِلاَّ أَهْلَكْتَهُ، وَلاَ طَاغِيَةً إِلاَّ قَصَمْتَهُ، ولاَ ضَالًا إِلاَّ هَدَيْتَهُ، وَلاَ مَظْلُومًا إِلاَّ أَيَّدْتَهُ، وَلاَ ظَالِمًا إِلاَّ خَذَلْتَهُ، وَلاَ عَسِيرًا إِلاَّ يَسَّرْتَهُ، وَلاَ وَلَدًا إِلاَّ أَصْلَحْتَهُ، وَلاَ عَيْبًا إِلاَّ سَتَرْتَهُ، وَلاَ حَاجَةً مِنْ حَوَائِجِ الدُّنْيا وَالآخِرَةِ هِيَ لَكَ رِضًا وَلَنا فِيها صَلاَحٌ إِلاَّ أَعَنْتَنا عَلَى قَضَائِهَا وَيَسَّرْتَهَا لَنا، بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ، اللَّهُمَّ وَاجْعَلنَا مِمَّنْ دَعَاكَ فَأَجَبْتَهُ، وَتَضَرَّعَ إِلَيْكَ فَرَحِمْتَهُ، وَسَأَلَكَ فَأَعْطَيْتَهُ، وَتَوَكَّلَ عَلَيْكَ فَكَفَيْتَهُ، وَإِلى حُلُولِ دَارِكَ دَارِ السَّلاَمِ أَدْنَيْتَهُ.

• اللهم إنا نستعينك ونستهديك، ونستغفرك ونتوب إليك، ونتوكل عليك، ونثني عليك الخير كله، نشكرك ولا نكفرك، ونخلع ونترك من يفجرك، اللهم إياك نعبد ولك نصلي ونسجد، وفيك نسعى ونحفد، نرجو رحمتك ونخشى عذابك، إن عذاب الجد بالكفار ملحق.

• اللهم ألبسنا به الحلل، وأسكنّا به الظلل، وأسبغ عليه به من النعم، وادفع عنَّا به من النقم.

• اللهم اجعل القرآن العظيم لقلوبنا جلاء، ولأبصارنا ضياء، ولقلوبنا نورًا يا رب العالمين، اللهم ذكّرنا منه ما نسينا، وعلّمنا منه ما جهلنا، وارزقنا تلاوته آناء الليل وأطراف النهار، على الوجه الذي يُرضيك عنَّا.

• اللّهم إنّا نسألك برحمتك التي وسعت كل شيء أن تغفر لنا ذنوبنا، أن تُكفّر عنّا سيئاتنا وأن تتولى أمرنا، أن تختم بالباقيات الصالحات أعمالنا، يا مُفرّج الكروب فرّج كربنا، واغفر ذنبنا، واستر عيبنا، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

• اللهم إنَّا نسألك موجِبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والعزيمة على الرشد، والغنيمة من كل بر، والسلامة من كل إثم، ونسألك الفوز بالجنة، والنجاة من النار، برحمتك يا عزيز يا غفَّار.

كيف نقيم ليلة القدر

وهناك أعمال مستحب فعلها في ليلة القدر ، ألا وهي:

  1. إقامة صلاة ليلة القدر ، إطالة الصلاة بالقراءة أفضل من كثرة السجود مع تقليل القراءة.
  2. الإكثار من الدعوات الصالحة، فهي ليلة مستجاب فيها الدعوات.

تحديث: في تلك الأيام يكثير المسلمين من فعل الأعمال الصالحة من أجل اغتنام العشر الأواخر من شهر رمضان الذي أن أفلحوا بهم يعتقون من النيران، ويسعى الكثير منهم لقيام ليلة القدر والتي من المرجح أن تكون يوم 27 من شهر رمضان، حيث قال رسولنا الكريم:”من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه”.

تحديث: ليلة القدر ، هي ليلة مباركة خيرا من ألف شهر، وهي التي أنزل الله تعالى فيها “القرآن الكريم” على سيدنا محمد بن عبد الله، وسبب تسمية تلك الليلة بالليلة القدر لعظم قدرها وجلالة مكانتها عند الله “عز وجل”، حيث أنزل فيها كتاب ذو قدر على نبي ذو قدر وأمة ذو قدر، وتأتي ليلة القدر سنويا لتذكر المسلمين بإن أرادوا أن يكون لهم شأنا عظيم عليهم اتباع كتاب الله واتخاذه كأسلوب حياة.

تحديث: سميت ليلة القدر بهذا الاسم نظرا لشرفها وقدرها العظيم عند الله تعالى والمسلمين، كما أن فيها يقدر الله تعالى ما سيحدث للبشر في هذا العام حيث يكتب الله فيها الأعمار ويحدد الأرزاق، ويحثنا رسولنا الكريم على قيام تلك الليلة والفوز بها حيث قال:”من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه”.

تحديث: اقتضت الحكمة الألهية اخفاء موعد ليلة القدر على أمة المسلمين ليجتهد الصائمون في طلبها، ولكننا نعرف أنها قد تكون في احدى الليالي الفردية في العشر الأواخر من شهر رمضان، وكان دعاء النبي محمد في تلك الليلة المباركة:” اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي”.

تحديث: الليلة 27 من شهر رمضان وهي أحد الليالي الوتريةن ومن المحتمل أن تكون الليلة هي ليلة القدر المباركة لذا عليك استغلالها في الدعاء وقراءة القرآن والقيام بكافة الأعمال الصالحة.