التخطي إلى المحتوى

تزداد عمليات البحث عن موعد ليلة القدر 2018 من كل المسلمين حول العالم، فـ ليلة القدر ليلة عظيمة ويكون فيها العمل الصالح قدره عند الله خيرًا من العمل في ألف شهر، وينتظر المسلمون ليلة القدر من العام للعام ليفوزوا بها ويسعون جميعًا  لقيامها بالصلاة وقراءة القرآن و التضرع لله بالدعاء، ولقد سُميت ليلة القدر بهذا الاسم من القدر والشرف فهي ليلة ذات قدر عال فـ فيها تتنزل الملائكة بالرحمات حتى مطلع الفجر.

موعد ليلة القدر :

تحل ليلة القدر ضيفًا غاليًا علينا كل عام في شهر رمضان، وكما هو المتفق عليه تكون في العشر الأواخر من شهر رمضان، والأغلب أنها تكون ليلة وترية أي ليالي 21 – 23- 25 – 27 – 29 من رمضان ولكن لم يتحدد في أي يوم تكون، فقد رُوي عن السيدة عائشة رضي الله عنها أن رسول الله  صلى الله عليه وسلم قال :

 “تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان”

علامات ليلة القدر :

ليلة الثالث والعشرين من رمضان لهذا العام 1439هـ، هي الأقرب لتكون ليلة القدر فهي تتزامن في كونها ليلة الجمعة أيضًا حيث يقول شيخ الاسلام ابن تيمية “اذا وافقت ليلة الجمعة إحدى ليالي الوتر من العشر الأواخر فهي أحرى أن تكون ليلة القدر بإذن الله”، ومن العلامات التي تؤكد ليلة القدر ما ذكره الشيخ ابن عثيمين قوة الإضاءة والنور في تلك الليلة، وطمأنينة القلب، وانشراح الصدر من المؤمن، والرياح تكون فيها ساكنة، وهناك العديد من العلامات المرئية التي تدل على ليلة القدر وخير مثال للعلامات حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال:

“إِنَّهَا صَافِيَةٌ بَلْجَةٌ كَأَنَّ فِيهَا قَمَرًا سَاطِعًا، سَاكِنَةٌ صَاحِيَةٌ لَا حَرَّ فِيهَا وَلَا بَرْدَ، وَلَا يَحِلُّ لِكَوْكَبٍ يُرْمَى بِهِ فِيهَا، وَمِنْ أَمَارَاتِهَا أَنَّ الشَّمْسَ فِي صَبِيحَتهَا تَخْرُجُ مُسْتَوِيَةً لَيْسَ لَهَا شُعَاعٌ مِثْل الْقَمَر لَيْلَةَ الْبَدْرِ وَلَا يَحِلُّ لِلشَّيْطَانِ أَنْ يَخْرُج مَعَهَا يَوْمَئِذٍ.”

دعاء ليلة القدر :

يتضرع المسلمون في تلك الليلة بالدعاء راجين من الله أن يتقبله، ومن أدعية ليلة القدر نبدأ بما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو “اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عني”، وأيضًا هناك أدعية كثيرة أخرى منها :

اللهم ربنا لك الحمد أنت قيّم السماوات والأرض ولك الحمد، أنت رب السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد، أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن، أنت الحق، وقولك الحق، ووعدك الحق، ولقاؤك الحق، والجنة حق، والنار حق، والساعة حق، اللهم: لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك خاصمت وبك حاكمت، فاغفر لي: ما قدمتٌّ وما أخرتٌّ وأسررتٌّ وأعلنتٌّ، وما أنت أعلم به مني، لا إله إلا أنت

اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته، ولا عيبا إلا سترته، ولا هما إلا فرجته، ولا دينا إلا قضيته، ولا حاجة من حوائج الدنيا والآخرة هي لك رضا ولنا صلاح إلا قضيتها يا أرحم الراحمين.

اللهم إني أسألك رحمة من عندك تهدي بها قلبي، وتجمع بها أمري، وتلم بها شعثي، وتحفظ بها غائبي، وترفع بها شاهدي، وتبيض بها وجهي، وتزكي بها عملي، وتلهمني بها رشدي، وترد بها الفتن عني، وتعصمني بها من كل سوء.

اللهم إنَّا نسألك في هذا المقام المبارك، وفي هذه الليلة المباركة أن تكتبنا من عُتقائك من النار، اللهم اعتق رقابَنا ورقابَ آبائنا وأمهاتنا وسائر قراباتنا من النار، يا عزيز يا غفّار

اللّهم إنّا نسألك برحمتك التي وسعت كل شيء أن تغفر لنا ذنوبنا، أن تُكفّر عنّا سيئاتنا وأن تتولى أمرنا، أن تختم بالباقيات الصالحات أعمالنا، يا مُفرّج الكروب فرّج كربنا، واغفر ذنبنا، واستر عيبنا، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

واحرصوا دائمًا أن تبدأوا وتنهوا الدعاء بالصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه، لان الله سبحانه وتعالي يرد السلام على رسول الله ولن يرد الدعوة بينهما.

رزقنا الله وإياكم ثواب ليلة القدر تفضلاً منه علينا