التخطي إلى المحتوى

كشف مصدر مقرب من الاتحادية الجزائرية لكرة القدم “الفيفا” رفض الكشف عن هويته، عن قرار وشيك بإقالة مدرب المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم رابح ماجر بعد عودته للجزائر، عقب المباراة الودية التي جمعت منتخب الجزائر بنظيره البرتغالي يوم أمس الخميس، والتي انتهت بنتيجة 3-0 لفائدة منتخب البرتغال، والتي اعتبرها العديد من المتابعين بمثابة امتحان للمدرب ماجر لبقائه أو رحيله من العارضة الفنية للخضر .

وكان رئيس الفاف خير الدين زطشي قد قال في تصريحات صحفية قبل اللقاء الودي الذي جمع الخضر بمنتخب البرتغال ضمن استعدادات هذا الأخير للمشاركة في بطولة مونديال 2018 بروسيا، “أن تقييم عمل مدرب المنتخب الوطني سيكون من طرف أعضاء المكتب الفيدرالي للاتحادية بعد مباراة البرتغال الودية”، وأضاف “أن الحسم في مستقبل ماجر سيكون بعد لقاء البرتغال” .

ومن جانبه قال ماجر المدير الفني للمنتخب الجزائري خلال مؤتمر صحفي عقد أمس الأربعاء بلشبونة، “ما يجب أن تعلموه وأن يعلمه العالم عبركم، أنني ضحية مؤامرة، لأنني أتعرض لمؤامرة في الوقت الذي أقوم فيه بعمل جيد جدًا”، فيما رفض الناخب الوطني الحديث عن مستقبله على رأس العارضة الفنية للمنتخب الجزائري، وقال في تصريحات صحفية مباشرة بعد نهاية ودية الجزائر والبرتغال “لن أتحدث عن مُستقبلي خلال هذه الندوة.. سأُجيب فقط على على الأسئلة المُتعلقة بودية البرتغال”، وأضاف “لن أتحدث عن مصطلح الإستقالة والمكتب الفيدرالي بقيادة الرئيس خير الدين زطشي هو وحده الكفيل بتحديد مُستقبلي على رأس العرضة الفنية”.

فيما أكد موفد قناة النهار الجزائرية للبرتغال لمتابعة أحداث ودية المنتخب الوطني الجزائري ضد نظيره البرتغالي، أن الإتحاد الجزائري لكرة القدم سيتخذ قرار بإقالة الناخب الوطني رابح ماجر مباشرة بعد العودة للجزائر، وهي قناة معروفة بدقة مصادر ها .

أنباء عن إقالة رابح ماجر مدرب منتخب الجزائر بعد عودته من البرتغال
رابح ماجر

يذكر أن رابح ماجر كان قد تعرض لانتقادات حادة تزايدت في الفترة الأخيرة نتيجة النتائج السلبية للمنتخب الوطني الجزائري، والتي يرى بعض المراقبين أنها ستكون سببا رئيسيا لاتخاذ قرار إقالته بعد عودته إلى الجزائر ، ومن المتوقع أن يخلف المدرب السابق لمنتخب الجزائر رابح سعدان ماجر بعد إقالة وفقا لمصادر موثوقة .