التخطي إلى المحتوى

زكاة الفطر واجبة على كل مسلم ومسلمة، يمتلكا قوتاً يزيد عن حاجته وحاجة من يعولهم في ليلة العيد، فيخرجها المسلم عن نفسه وعن من يعولهم من زوجة أو أبناء أو أخوة حتى ولو لم يكن مفروضاً عليهم الصوم، ودليل فرضية زكاة الفطر هو حديث الرسول صل الله عليه وسلم لعبد الله بن عمر رضي الله عنهما:

(فرَض النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم صدقةَ الفِطرِ، أو قال: رمضانَ، على الذكرِ والأنثى، والحرِّ والمملوكِ، صاعاً من تمرٍ أو صاعاً من شعيرٍ، فعدَلَ الناسُ به نصفَ صاعٍ من بُرٍّ)[صحيح البخاري}

يبدأ وقت زكاة الفطر من غروب شمس آخر يوم في رمضان وحتى قبل صلاة عيد الفطر، كما يجوز إخراجها قبل ذلك بيوم أو يومين كما كان الصحابة رضي الله عنهم يفعلون، فإذا ما أُخرت لما بعد صلاة العيد فإنها تعتبر صدقة من الصدقات وليس زكاةً للفطر، ومقدارها وفقاً للشريعة صاعاً من تمر أو قمح أو أرز أو غير ذلك مما يقتات عليه الإنسان وتخرج للفقراء والمساكين، وما يقصد من الصاع هو ما كان أهل المدينة في عهد النبي صل الله عليه وسلم يعتادون عليه وهو عبارة عن أربعة أمداد، ومعنى المد أي ملئ كف الرجل ويداه معتدلتان، وقد أباح الكثير من العلماء إمكانية إخراج قيمة زكاة الفطر نقداً، بأن يتم تقدير قيمة الصاع وإخراج ثمنه بالنقود للمحتاجين.

>>>>> للتعرف على موعد عيد الفطر 2018 من هنا.

وتأتي حكمة مشروعية زكاة الفطر، في أن الصوم لابد وأن يصيبه خلل ما قد يؤدي إلى انقاص أجر الصائم، فتقوم زكاة الفطر بجبر هذا الخلل وسد ما ينقص من الأجر، كأن يكون الصائم قد قام أثناء صيامه بلغو أو رفث أو سباب أو نظر محرم وغير ذلك من الأمور التي من شأنها انقاص أجر الصيام، كما أن المسلم بها يقوم بشكر الله على نعمة الصحة وأن الله قد قدره على اتمام صيام شهر رمضان وقيامه، إلى جانب ما تدخله الصدقة من سرور وفرح إلى قلوب الفقراء والمساكين في يوم العيد، وهو ما يجعل يوم العيد سعيد ومملوء بالفرحة على جميع أفراد المجتمع وفئاته.

وها قد اقترب شهر رمضان من الرحيل، وانتصفت الأيام العشر الأواخر المباركة، ويتسائل الصائمون عن قيمة زكاة الفطر ومقدراها هذا العام 2018 ومتى يجب اخراجها، وذلك وفقاً لما تم احتسابه هذا العام في دار الإفتاء المصرية ومشيخة الأزهر الشريف.

قيمة زكاة الفطر 2018

نشرت دار الإفتاء المصرية بياناً عن مفتى الجمهورية، الدكتور شوقي علام،قال فيه أنه قد تم التنسيق هذا العام مع مجمع البحوث الإسلامية برئاسة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، في تحديد قيمة زكاة الفطر هذا العام، وتم الإتفاق على أن تكون 13 جنية للفرد الواحد كحد أدنى، وذلك وفقاً لما تم الإتفاق عليه من قبل على رأي الإمام أبي حنيفة في جواز إخراج قيمة زكاة الفطر مالاً بدلاً من الحبوب، من أجل التيسيير على الفقراء في سد حاجياتهم المختلفة والمتعددة.

فتعادل قيمة زكاة الفطر هذا العام، إخراج ما قيمته 2 كيلو ونصف من الحبوب عن كل فرد، وفقاً لأقل أنواع الحبوب سعراً وهو القمح، ويجب أن تُخرج زكاة الفطر في موعدها دون تأخير من أجل التيسيري على المحتاجين في هذا الوقت لقضاء حوائجهم المختلفة في ليلة العيد وما قبلها، ولا يجب أبداً تأخيرها إلى ما بعد صلاة العيد، لقوله صل الله عليه وسلم: «أغنوهم عن السؤال في هذا اليوم».

وأخيراً فإن دار الإفتاء مع مجمع البحوث الإسلامية  التابع للأزهر الشريف، قد اتفقوا على أن قيمة زكاة الفطر هذا العام 1439-2018، قيمتها 13 جنية كحد أدنى لكل فرد من أفراد الأسرة، يتم اخراجها للفقراء والمساكين المخاطبين بهذه الزكاة التي فرضها الله لهم سبحانه وتعالى.

تحديث: اقترب شهر رمضان من النهاية، فاليوم هو يوم 28 منه، فتفصلنا أيام قليلة عن إجازة عيد الفطر المبارك، والذي يهل علينا يوم الجمعة المقبل 15 يونيو، أعاده الله على الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات، فسارع بإخراج زكاة فطرك قبل صلاة العيد.

تحديث: اليوم الخميس 14 يونيو، وها قد اقترب شهر رمضان من الإنتهاء، ويتم استطلاع هلال شهر شوال بواسطة دار الإفتاء المصرية بعد مغيب شمس اليوم الخميس، وففقاً للإحصائيات الفلكية فمن المقرر أن يكون غداً الجمعة هو أول أيام عيد الفطر المبارك، فسارع بإخراج زكاة الفطر قبل صلاة العيد.