التخطي إلى المحتوى

بعد تهديد تنظم “داعش” الإرهابي، أقباط مصر، حيث بث التنظيم تسجيل مرئي صباح اليوم الأحد ، توعّد فيه أقباط مصر بمزيد من الهجمات الدموية خلال أعياد الميلاد التي تبدأ في الـ7 من يناير المقبل، أصدرت الكنيسة تعليمات جديدة لرعاياها بخصوص تنظيم احتفالات الأقباط بأعياد الميلاد ، وتتضمن إلزام المحتفلين ببعض الأمور الخاصة بالملابس ومواعيد الدخول .

التعليمات الجديدة للكنيسة

وتضمنت التعليمات الجديدة للكنيسة في مصر لرعاياها بحسب مصادر في الكنسية التي قالت في تصريحات صحفية : أن “تلتزم الفتيات والسيدات بملابس محتشمة خلال قدومهن إلى الكنائس، وكذلك تسجيل مواعيد الزيارات المسبقة في جداول المعايدات لدى الكنائس، قبل احتفالات أعياد الميلاد؛ من أجل منع دخول أي عناصر مجهولة، بالإضافة إلى تجنب الاحتكاك بأفراد الأمن والالتزام بتعليماتهم وإظهار الهوية عند الدخول”.

وشملت التعليمات أيضًأ “منع حمل الحقائب الكبيرة المثيرة للشبهات خلال دخول الكنائس، مع الالتزام ببعض المواعيد التي ستحددها كل كنيسة للدخول والخروج، وقد حرصت الكنيسة على تقديم دورات سلامة للأقباط لمساعدة الجهات الأمنية”.

تدابير أمنية

وكانت الجهات الأمنية اتخذت تدابير أمنية لحماية الكنائس وفقًا للخبير الأمني، العميد خالد عكاشة، حيث قال: إن “الجهات الأمنية فتحت منذ أسابيع عمليات التنسيق مع الكنائس لضمان السلامة والتأمين”، وأضاف مشيرًا إلى أنه “جرى تزويد الكنائس بأبواب إلكترونية وأجهزة حديثة لكشف المتفجرات، إلى جانب كاميرات المراقبة على أسوار ومحيط ومداخل الكنائس”.

وقال عكاشة في تصريحات صحفية  بأن “تنظيم داعش دأب على تهديد الأقباط من خلال البيانات التي تسبق أعياد الميلاد في كل عام، منوهًا إلى أن “الأجهزة الأمنية في مصر نجحت بصورة كبيرة في الحد من العمليات الإرهابية خلال الشهور الأخيرة”.

تهديدات داعش الإرهابي

وكان التنظيم الإرهابي “داعش” بث تهديدًا من خلال تسجيل مرئي بثّته “صرح الخلافة” وحمل التسجيل عنوان “نصارى مصر دم مهدور “، وتضمن التهديد، القتل للبابا تواضرس بابا الإسكندرية، وبطريرك الكنيسة المرقوسية، وتوعده بانه لن ينجو خلال الاحتفالات، تضمن الفيديو الذي بلغت مدته نحو 14 دقيقة بعض المقاطع لبعض الأساقفة والقساوسة يعلنون تاييدهم للرئيس عبد الفتاح السيسي ومساندتهم للدولة في مكافحة الإرهاب وهو ما اعتبره التظيم إعلان حرب ضده.