التخطي إلى المحتوى

أعلن الأستاذ شريف فايق، عضو شعبة المعادن الثمينة، في غرفة القاهرة التجارية، حدوث انخفاض ملحوظ في مبيعات الذهب في الأسبوعين المنقضيين، بالتزامن مع عود الذهب للارتفاع فوق 630 جنيها للجرام، لافتاً إلى أن المستهلك ينتظر أن تتراجع الأسعار مجدداً لبدء الشراء.

كما أكد فايق، أن صعود الذهب لأعلى مستوى له منذ منتصف عام 2018 أي أكثر من 6 أشهر بشكل سلبي على حجم المبيعات في الفترة الأخيرة، وكل محلات التجزئة تشعر بهذا التراجع الحاد، مشيراً إلى أن الذهب ارتفع فوق 640 جنيها للجرام الأمر الذي كان خارج توقعات الجميع بعد قرار رفع الفائدة بالولايات المتحدة الأمريكية.

ويشار إلى أن أخر سعر للذهب في سوق الصاغة المصري بلغ 642 جنيها للجرام عيار 21 قبل إغلاق التعامل على الذهب في سوق الصاغة المصري، بالتزام مع الأجازة الأسبوعية لمحلات الذهب.

وانخفضت أيضاً صادرات الحلى والأحجار الكريمة بنسبة 42.7% في المدة منت “يناير إلى نوفمبر 2018” لتبلغ حوالي 1.33 مليار دولار أول 11 شهر من عام  2018 الحالي، مقابل 1.91 مليار دولار في نفس تلك الفترة من العام المنقضي 2017.

والجدير بالذكر أن عام 2018 شهد انخفاض ملحوظ في الطلب العالمي على الذهب وهو ما قد يفسر تراجع صادرات مصر منه، ومع تهاوى سعر أوقية الذهب من 1350 دولار في يناير 2018 لتبدأ رحلة تراجع حاد حتى وصلت إلى 1192، فإن المعدن النفيس شهد عزوف عالمي عنه نتيجة انخفاضه في ضوء الفائدة المرتفعة نسبيا في الولايات المتحدة الأمريكية.