التخطي إلى المحتوى

أكد الخبراء بقطاع السياحة المصرية أن حادث المريوطية الإرهابي الذي أسفر عنه مقتل 4 سائحين، ومرشد سياحي مصري، لن يكون له تأثير سلبي على حركة السياحة الوافدة لمصر بالفترة المقبلة.

وأكد مساعد وزير الداخلية الأسبق، فاروق المقرحي، أن حادث المريوطية جاء من أجل ترويع السائحين، وتدمير السياحة بمصر، بعدما شهدت مصر تقدم ملحوظ في النشاط السياحي بالفترة الأخيرة.

ويأمل عضو الاتحاد المصري للغرف السياحية، خالد عزت، ألا يكون لحادث المريوطية تأثير على الحركة السياحية الوافدة للبلاد.

وكان تقرير لصحيفة “فايننشال تايمز” قد أشار أن مصر شهدت انتعاشة سياحية خلال عام 2018، ولكن على الرغم من ذلك فهي لاتزال دون مستوى عام 2010، ولذا تعول الحكومة المصرية مشروعات سياحية حديدة، باعتبارها محرك الاقتصاد المصري.

وأكد رئيس أبحاث الاقتصاد الكلي بالمجموعة المالية هيرميس المصرية، محمد أبو باشا، أن السياحة بمصر تشهد انتعاشًا وتقدم قويًا، ومن المتوقع أن تنمو إيرادات البلاد السياحية بحلول نهاية يونيو 2019 بنسبة 15%.