التخطي إلى المحتوى

أعلنت دار الإفتاء المصرية، بأن الله سبحانه وتعالى قد أباح للمرأة عند خروجها من المنزل أن يظهر منها وجهها وكفها حتى تمنع أن تكون مصدر فتنة، حيث يجب عليها أن تستر جسدها بالملابس الفضفاضة وليست الضيقة، الملابس التي لا تجسد شكل الجسد وتمنع من ظهور عورات الجسم.

كما أضافت دار الإفتاء في سؤال ورد عليها من سائلة عن معرفة عورة البنت بالنسبة لأخيها الشقيق، وهل يجوز أن تقوم بإرضاع طفلها أمام شقيقها؟، وكان الرد بأن المرأة تظهر أمام محارمها بزينتها الخفية، مثل الشعر والعنق والصدر والساق والأذن، ولكن لا يظهر منها الظهر والبطن والفخذين والسوءتين، فلا يجوز رؤيته لرجل أو لامرأة سوى الزوج، فلا يمنع من إرضاع الطفل أمام الأخ ولكن مع تغطية منطقة الإرضاع.

واستشهدت بقول الله تعالى: ﴿وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾.